أبحاث واجتهادات ومقالات في الرقية الشرعية

المقال رقم (10) الصلاة بلا خشوع حرمان

فضل الوضوء

 

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

الصلاة بلا خشوع حرمان؛ تُسقِطُ عنه الوزرَ، وتحرمه الأجر.

لذلك تركز العفاريت السحرة كثيرًا على تكثيف تلك الأسحار على الزهريين المستهدفين بالذات.

أسحار كثيرة وثقيلة يعملونها لهم للكسل عن الصلاة وتعطيلها وجعلها ثقيلة على النفس تشعر كان طاقتك سلبت منك عندما تهم بالصلاة تشعر كان ثقل يشدك للأرض، مع أسحار تأخير الصلاة عن وقتها وأسحار الضيق والهم والغم ونزع الخشوع والسرحان وشرود الذهن وكثرة الوساوس أثناء الصلاة وتعطيل الرزق كلما التزمت بالصلاة في وقتها وتخفيف تعطيل الرزق عنك وشعور كاذب بالراحة وانشراح الصدر والفرح كلما تركت الصلاة أكثر.

مخطط شيطاني خبيث جدًا يريدون جعلك نفسيًا تشعر بالنفور كلما التزمت بالصلاة حتى تتركها والراحة والإنشراح كلما تركتها، عكس الحكمة الربانية من الصلاة،حتى تتعود وتترك الصلاة بشكل نهائي ما دامك تشعر بالضيق كلما صليت ولا تشعر بأي راحة وانشراح ولا خشوع ولا راحة بل تشعر أنها ثقل وحمل عليك تريد الإنتهاء منه فقط بأسرع وقت.

هذا المخطط خطير جدًا ويركزون عليه كثيرًا لأنهم يعلمون أن الصلاة هي عماد الدين وهي صلة العبد برب العالمين إن تركها الزهري انتهى أمره وقطعت صلته برب العالمين تدريجيا وزاد ضعفه وزادت سيطرتهم عليه تدريجيًا لجعله ساحر معهم.

وكذلك لأنه في حال ترك الصلاة لمدة أربعين يوم تصبح عادة داخل الإنسان ويصعب عليه بعدها الرجوع للصلاة.

وإذا ترك العبد الصلاة أربعين يومًا ينهار عمود النور أو عمود الطاقة الذي في منتصف الجسم عند العمود الفقري والذي يحمي الجن المسلم الذين داخل الجسم في الجهة اليمنى من الجسم، فذلك النور يحميهم من هجمات الشياطين والعفاريت داخل الجسم التي تتركز عادة في الجهة اليسرى من الجسم فاذا ترك الزهري الصلاة مدة طويلة انهار ذلك العمود من النور والجدار الذي يحمي الجن المسلم والمفاتيح الربانية داخل الجسم.

فتهجم عليهم العفاريت السحرة هجمة شديدة ويتم قتلهم وأسرهم وسحبهم خارج الجسم الى السجون الشيطانية البرمودية ويسحبون كل مفتاح للخير والنور والطاقة والصفات الربانية بداخله، وينتهي أمر الزهري تقريبا يصبح جسمه هامد ليس فيه نور ولا طاقة ولا همة لفعل أي خير ولا يوجد جن مسلم داخل الجسم يدافعوا عنه ويمنعوا استحواذ العفاريت السحرة على الجسم كاملا ولا يوجد جن مسلم يفك العقد والأسحار داخل الجسم عند سماع المقاطع وتبدأ تدريجيًا تتلاشى منه صفات الخير وتسحب منه وتتراكم بداخله الصفات الشيطانية وتظهر عليه طباعهم فيبدأ يصبح مشيطن تدريجيًا.

حتى يصل الزهري لمرحلة الإنهيار التام والإستحواذ الكامل عليه وجعله ساحر يعمل معهم ومركز للعفاريت السحرة داخل جسمه تنطلق منه وتتقوى فيه لضرب بقية عائلته ويصبح لا يجد راحته وطاقته في أي عبادة أو فعل خير إنما تغلب عليه الطاقة السلبية والسواد ولا يجد راحته وانتعاشه إلا في الذنوب لأنها تزيد السواد بداخله وتزيد طاقة العفاريت السحرة بداخله فيصبح ما نسميه زهري مشيطن يكون بلاء على نفسه وعائلته ومن حوله وعلى الناس والمجتمع.

وهؤلاء للأسف أصبحت نسبتهم كثيرة في الأمة في هذا الزمان وأصبحوا الأغلبية والمؤمنين الصادقين قلة وغرباء بينهم.
فطوبى للغرباء في آخر الزمان.

ونسأل الله أن يعجل بفرجه ونصره وتمكينه لهم.

اللهم آمين

كذلك الصلاة فقد ورد في الحديث الشريف أن رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قالُ: إنَّ العبدَ إذا قام يُصلِّي أُتِي بذُنوبِه، فجُعِلتْ على رأسِه وعاتِقَيْه، فكلَّما ركَعَ وسجَدَ، تساقَطتْ عنه.

فالصلاة أيضا سبب في تكفير الذنوب وتساقطها وبالتالي زيادة النور وقوة التحصين وكما شرحنا سابقًا الصلاة لها علاقة بعمود النور والطاقة الذي في منتصف العمود الفقري ويحمي الجن المسلم والجنود والمفاتيح الربانية في الجهة اليمنى من الجسم وهي صلة العبد برب العالمين.

وتجدون المقاطع الخاصة بإبطال أسحار تعطيل الصلاة في هذه القناة ضروري جدًا للجميع سماعها كل فترة كلما شعر بكسل في الصلاة حتى لا تتراكم عنده تلك الأسحار وتنزع منه الصلاة بالكامل.

15_ مقاطع ابطال اسحار الصلاة
تم تخصيص هذه القناة لحصر المقاطع الخاصة بإبطال أسحار منع وتعطيل الصلاة ومنع الصلاة في المساجد والقيام على صلاة الفجر والخشوع في الصلاة
وهذه من أهم الأمور التي تركز الشياطين على تعطيلها لإضعاف الشخص المستهدف.

https://t.me/joinchat/AAAAAFUx0WBmpSARpRDemg

 

أيضًا كثرة الوضوء والمحافظة عليه بشكل مستمر يمسح الذنوب ويزيل السواد الذي في اليدين والوجه والقدمين الذي نتج عنها فيزداد النور فيها ويمنع ذلك النور دخول العفاريت السحرة من خلالها فتزداد قوة تحصين الجسم وتزداد البركة والنور في اليدين والوجه والقدمين فتزداد قوة اللمسة الشفائية في اليدين وإمكانية علاج الإصابات وقتل العفاريت بها وتزداد البركة في أي شيء تضع يدك المباركة فيه أو في أي مكان رزق تدخله ويزداد النور والقبول في وجهك عند الناس، وكل من ينظر إليك يرتاح لك إن كان رباني طبعًا وليس مشيطن، أما المشيطن فالعفاريت التي بداخله ستخاف منك ومن الجنود الربانية التي معك والنور الذي يشع منك ويحرقهم وتجعله ينفر منك ويبتعد عنك.

 ————————————

تم بحمد الله
الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات
اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

وفقكم الله وحفظكم بحفظه

ونسأل الله ان ينفع بهذا الكلام الاسلام والمسلمين
كتبه / ابو ثائر الراقي
المشرف العام على موقع رقيتي للرقية الشرعية

https://www.myroqia.com

للاشتراك في قناة الموقع عالتليجرام
https://t.me/MyRoqia

___________________________________________
لا يسمح بنشر هذا المقال او نسخ جزء منه دون ذكر المصدر , ولا يسمح بازالة الروابط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى