6. قسم الخلطات والوصفات العلاجية

أهمية التغذية السليمة للمريض الروحي

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

الإنسان ضعيف البنية يكون أكثر عرضة للأمراض لضعف مناعته، لذا تعد التغذية السليمة من أهم الأسباب التي تعين الجسم على مقاومة الأمراض سواء الأمراض العضوية أو الروحية على حد سواء.

فيتامين (د) :
يعتبر فيتامين (د) من الفيتامينات التي تلعب دوراً أساسياً في نمو خلايا الدماغ، ووظائف المخ، والجهاز العصبي بشكل كامل. ونجد من يصاب بمرض روحي حسد ، مس ، سحر يميل للعزلة ويتغير برنامجه فيصبح ليله نهار ونهاره ليل فلا يتعرض لأشعة الشمس إلا قليل وهي المصدر الأساسي لهذا الفيتامين، فينتج عن ذالك نقص في فيتامين (د). لذلك نجد أن تسعين بالمئة تقريبًا من المرضى الروحيين يشتكون من نقص فيتامين (د).

أعراض نقص فيتامين (د) :

  • عدم نمو عظام الأطفال دليل على عدم وجود نسبة كافية من الكالسيوم ونقص فيتامين (د).
  • التشنجات العضلية.
  • الإصابة بالكساح، لين العظام، وانحناء الظهر.
  • هشاشة العظام من أهم أعراض نقص فيتامين (د)، وخاصة التي تصيب النساء مع التقدم في السن وبعد سن اليأس وتصبح العظام أكثر عرضة للإصابة بالكسور.
  • يتسبب نقص فيتامين (د) في الإصابة بالإكتئاب وهذا ما أثبتته الدراسات المختلفة.
  • قد يتسبب نقص فيتامين (د) في الإصابة بتراكم الدهون بالجسم والسمنة.
  • تعرض الجسم إلى التعب السريع والإرهاق الشديد نتيجة ضعف العضلات.
  • الإصابة بتقلبات المزاج وفقد الطاقة بالجسم.
  • قد يتسبب في إرتفاع ضغط الدم.

فوائد فيتامين (د) :

  • يقوي العظام ويساعد على تكوينها؛ حيث أنه يزيد من إمتصاص الكالسيوم بالجسم والوقاية من أمراض هشاشة العظام.
  • يحمي الجسم من أنواع السرطان وخاصة سرطان الثدي لدى النساء، ويساعد على الحماية من سرطان البروستاتا والقولون.
  • يعمل على الحماية من الإصابة بالأمراض القلبية وتصلب الشرايين وأمراض ضغط الدم والإصابة بالسكتات الدماغية.
  • فيتامين (د) من الفيتامينات المهمة التي تساعد على الوقاية من مرض السكري، وهذا لأنه يعمل على تحفيز البنكرياس وزيادة إفراز الإنسولين بالجسم وزيادة المناعة.

مصادر فيتامين (د) الطبيعية :

  • يوجد فيتامين (د) بشكل كبير في أشعة الشمس وخاصة في فترة الصباح، ولكن يجب عدم التعرض لها في فترة الظهيرة.
  • يحتوي التمر على نسبة جيدة منه.
  • يوجد بكمية كبيرة في التونة والسردين والسلمون.
  •  يتوافر في البيض والزبادي وأنواع الأجبان المختلفة.
  • يوجد في كبد الأبقار بشكل كبير.

التمر :

قال الرسول صلى الله عليه وسلم : (مَنْ تَصبَّح بسبْعِ تَمَراتٍ، عَجْوةٍ، لم يضرَّه ذلك اليومَ سُمٌّ ولا سِحْرٌ) [صحيح]، وقال أيضاً: (بيتٌ لا تمرَ فيهِ، جياعٌ أهلُهُ) [صحيح] لبركة هذه الثمرة وفوائدها.

لم تجتمع فوائد غذائية في شيء مثل ما اجتمعت في التمر ففيه هرمون النمو (سيتوسين) وكمية أملاح معدنية وافرة مع مضادات أكسدة مازالت مجهولة وتعجز وتبهر العلماء. وهو مفيد للجهاز الهضمي لغناه بالمغنيسيوم وهو أكثر جهاز يتأثر بالمرض الروحي، كما أنه مفيد للغدة الدرقية لهذا ننصح بالمواظبة على تناول التمر يوميًا على أن يكون العدد فرديًا حتى لا يسبب السمنة. وهو صالح لكل المرضى العضويين والروحيين بدون تمييز إلا أن على مرضى السكري عدم الإكثار منه.

فوائد التمر :

  • يمد جسم الإنسان بالطاقة لاحتوائه على السكريات مما يساعده على القيام بوظائفه اليومية بنشاط وحيوية.
  • يعالج الإمساك حيث إنّه يحتوي على نسب عالية من الألياف.
  • يعالج مرض فقر الدم؛ لاحتوائه على فيتامين (ج) الذي يساعد الجسم على إمتصاص عنصر الحديد. 
  • يحافظ على صحة القلب والأوعية الدموية والضغط ويقي من خطر الإصابة بأمراض عديدة كالسكتة الدماغية.
  • يخفف ويعالج إلتهابات المفاصل والروماتيزم؛ لاحتوائه على مضادات للأكسدة.
  • يحسّن البصر ويساعد على الشفاء من مرض العمى الليلي.
  • يشفي من سرطانات البطن ويقي منها بشكل عام؛ لاحتوائه على عنصر السيلينيوم.
  • يقلل فرص تشكل حصوات المرارة.
  • يعالج الضعف العام المعروف بمرض الإسقربوط ويقي من السموم.
  • يقتل الديدان التي قد توجد في الأمعاء. ويقي من خطر الإصابة بمرض البواسير.
  • فوائد التمر العامة يفيد التمر المرأة الحامل وجنينها.
  • للنساء يقوّي عضلات الرحم مما يجعل الولادة أسهل.
  • يحارب الآثار السلبية الناتجة عن شرب المشروبات الكحولية، ويخلّص من السموم المتراكمة في الجسم.
  • يقوّي الجهاز العصبي في الجسم ويعزز قيامه بوظائفه لاحتوائه على عنصر البوتاسيوم. ويحافظ على صحة وسلامة الدماغ.
  • يحافظ على العظام قوية ويقلل خطر الإصابة بمرض هشاشة العظام ومرض الكساح لاحتوائه على عناصر المغنيسيوم والبوتاسيوم.
  • يحافظ على صحة وسلامة الأسنان واللثة ويمنع تسوسها حيث إنّ التمر يساهم في امتصاص الكالسيوم.
  • يزيد الوزن لمن يعاني من مرض النحافة المفرطة ويعالج مرض فقدان الشهية. ويعزز الرغبة الجنسية.
  • يحافظ على صحة البشرة ونعومتها ويعالج مشاكلها ويجعلها نضرة ورطبة ويخلص من التجاعيد المبكرة، حيث يجدد خلايا الجلد ويقضي على خلاياه الميتة والجافة.
  • يعالج مشاكل الشعر كالخشونة والتساقط.
كما يحتوي التمر على نسبة جيدة من فيتامين (د)

الصيام

بدون جوع لا يستقيم الجهاز العصبي، والجهاز العصبي هو المسئول عن تنظيم الهرمونات والغدد والإنزيمات . يتحكم في التفاعلات الكيميائية لكل الجسم فإذا اضطرب الجهاز العصبي اضطربت كل الوظائف الحيوية للجسم.

ومعلوم أن المريض الروحي يعاني من اضطراب الجهاز العصبي الناتج عن الوساوس والخوف من العارض والقلق من طول مدة المرض أو حتى العلاج.

فالصوم إذًا يومين في الأسبوع كما أوصى نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم له بالغ الأثر بإذن الله على تقوية الجهاز العصبي وبالتالي تقوية الجسد ككل ورفع مناعته، متحرين الأيام التى وصى بها النبي صلى الله عليه وسلم بجانب شهر رمضان المبارك.

فوائد الصيام

  • تنظيم الكوليسترول الضار
    مما يحد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية وغيرها من الأمراض.
  • كبح الشهية 
    إذ أن اعتياد الجسم على تناول كميات أقل من الطعام، يمنح الجهاز الهضمي فرصة للإستراحة ويؤدي إلى تقلص حجم المعدة بشكل تدريجي والحد من الشهية. 
  • التخلص من السموم طيلة الشهر​ 
    ​يفيد الصيام في استهلاك احتياطيات الدهون وينظف الجسم من السموم الضارة التي يمكن أن تتواجد في التراكمات الدهنية. 
  • تعزيز الصحة النفسية وتحسين المزاج​ 
    حيث أن الصيام يجعل الدماغ أكثر قدرة على تحمل الإجهاد والتأقلم مع التغيير، كما يمكن أن يحسن المزاج والذاكرة والقدرة على التعلم. 

 

 

ونسأل الله أن ينفع بها عموم المسلمين
—————————————————-

تم بحمد الله
الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات
اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك
كتبه / أبو ثائر الراقي
المشرف العام على موقع رقيتي للرقية الشرعية
https://www.myroqia.com

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى